.

نظرة على بنود اتفاقية المستخدم للفيسبوك

Facebook Privacy Guide

بعد اكثر من عشرة سنوات على انطلاق موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك احتل هذا الموقع الصدارة لدى مستخدمي الانترنت في العراق والعالم عموما. تنوع خدمات هذا الموقع جعل منه بديلا ناجحا لاغلب الادوات و المواقع التي كانت سائدة سابقا مثل المنتديات وغرف الجات و برامج المحادثة الاخرى.

 

يعتمد الموقع بالاساس على بناء شبكة من اصدقاء المستخدم  و تبادل الاهتمامات و الاراء معهم مما يجعل من الصور والنصوص و المعلومات الالكترونية المادة الاساسية للفيسبوك. تتضمن هذا المعلومات اراء و بيانات شخصية يمثل الحفاظ عليها و خصوصيتها هاجس للمستخدمين.

عند تسجيلك كمستخدم جديد يعرض الفيسبوك العبارة التالية أسفل حقول المعلومات ((بالضغط على ‏فتح حساب في فيس بوك‏، فإنك تقر بموافقتك على ‏شروطنا‏، وأنك قد قرأت ‏سياسة البيانات‏ لدينا، بما في ذلك ‏استخدام ملفات تعريف الارتباط‏))، ما هي هذه الشروط؟ وما مضمون سياسة البيانات؟ في الغالب لا يهتم المستخدمون بالاجابة على هذه التساؤلات. نحاول في هذا المقال بيان اهم النقاط في بنود اتفاقية المستخدم و تاثيرها على بياناته.

في بداية الاتفاقية النسخة العربية تلفت النظر الملاحظة التالية ((في حالة تعارض النسخ المترجمة من هذه الاتفاقية مع النسخة الإنجليزية (النسخة الأصلية)، فسوف تسود النسخة الإنجليزية )) مما يعني ضرورة الرجوع للنسخة الانكليزية بالرغم من وجود نسخ حسب لغة المستخدم.

في فقرة بيان الحقوق و المسؤوليات يتوجب الالتفات الى المقطع التالي ((استخدامك فيسبوك أو الدخول إليه، فإنك تقر بموافقتك على هذا البيان )) ، اي ان الموقع لا يشترط قراءة الفقرات لتحقيق موافقتك عليها و انما تستحصل موافقتك بمجرد الاستخدام حتى لو كنت لا تعلم بذلك !.

الفقرة الثانية تخص مشاركة المحتوى والمعلومات الخاصة بالمستخدم، تحتوي مجموعة نقاط يجب الانتباه لها :

1-    انت تمنح الفيسبوك ترخيصًا دوليًّا غير حصري وقابلاً للنقل وغير خاضعٍ لأية رسوم امتياز لاستخدام أي محتوى خاضع لحقوق الملكية الفكرية تنشره على فيسبوك أو له صلة به .

2-    حذفك لمحتوى معين يشابه لطريقة تفريغ سلة المحذوفات على جهاز كمبيوتر. ولكن، أن المحتوى المُزال قد يبقى ضمن النسخ الاحتياطية لفترة زمنية معقولة .

3-    يجوز للفيسبوك استخدام ملاحظاتك أو اقتراحاتك دون أي التزام من جهتهم بتعويضك عنها.

تتضمن الفقرة الخامسة حماية حقوق الأشخاص الآخرين و من فقراتها يمكن للفيسبوك إزالة أي محتوى أو معلومات تنشرها على فيسبوك في حال اعتقدوا أنها تنتهك هذا البيان أو سياساتهم.

تحتوي الاتفاقية على اكثر من اشارة الى عبارة سياسة البيانات والتي تكون في صفحة منفصلة تحتوي على مجموعة تساؤلات يجيب عنها الفيسبوك لتوضيح الية تعاملهم مع بيانات المستخدم.

1-    ما هي أنواع المعلومات التي يجمعها الفيسبوك عنك او منك ؟

-         معلومات التسجيل و انشاء الحساب.

-         مراسلة الآخرين والتواصل معهم.

-         المعلومات الموجودة في المحتوى الذي توفره.

-         معلومات عن كيفية استخدامك لخدمات الفيسبوك.

-         أنواع المحتويات التي تعرضها أو تتفاعل معها ومدى تكرار نشاطاتك ومدتها.

-         عندما يقوم الاخرون بمشاركة صورة لك أو إرسال رسالة لك أو تحميل معلومات الاتصال الخاصة بك أو مزامنتها أو استيرادها.

-         المعلومات الخاصة بالأشخاص والمجموعات التي تتواصل معهم وكيفية تفاعلك معهم.

-         نظام التشغيل وإصدار الأجهزة وإعدادات الجهاز والملفات وأسماء البرامج وأنواعها وقوة الإشارة والبطارية ومعرفات الأجهزة.

-         معلومات الاتصال مثل اسم موفر خدمة الهاتف المحمول أو موفر خدمة الإنترنت ونوع المتصفح واللغة والمنطقة الزمنية ورقم الهاتف المحمول وعنوان IP.

2-    كيف يتسخدم الفيسبوك هذه المعلومات ؟

-         يقوم الموقع بإجراء استبيانات وبحوث، واختبار الميزات في مرحلة التطوير، وتحليل المعلومات التي لديه لتقييم المنتجات والخدمات وتحسينها، وتطوير منتجات أو ميزات جديدة.

-         للموقع الحق باستخدام المعلومات التي لديه لتحسين أنظمة الإعلانات والقياس  حتى تمكنه من عرض الإعلانات ذات الصلة في إطار خدماتنا وخارجها.

-         يستخدم الموقع كل معلوماتك التي لديه ليعرض لك إعلانات ذات صلة. لكن لا يتم بمشاركة معلومات تحدد هويتك الشخصية.

-         يقوم الفيسبوك بنقل المعلومات إلى الموردين ومقدمي الخدمات، والشركاء الآخرين الذين يدعمونه على الصعيد العالمي، مثل توفير خدمات البنية التحتية التقنية، مدى فعالية الإعلانات والخدمات، أو إجراء بحوث واستبيانات أكاديمية. ولكن يجب أن يلتزم هؤلاء الشركاء بقيود السرية الصارمة بطريقة تتوافق مع سياسة البيانات هذه والاتفاقيات المبرمة معهم.

بعد قراءة هذه البنود يتضح وجود ضعف في خصوصية المستخدم عند التعامل مع الفيسبوك لما تمنحه هذه الاتفاقية من حقوق للموقع مع الاخذ بنظر الاعتبار ان اغلبية المستخدمين لا يعلمون بهذه البنود و لمن يسبق لهم قراءتها. لذلك يتطلب التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي و شركات الخدمات التقنية عموما قراءة مسبقة لشروط الاستخدام و حذر في رفع الملفات الشخصية و المعلومات الهامة.

المصادر

https://www.facebook.com/about/privacy/update

https://www.facebook.com/legal/terms

وقت الوصول 29/06/2015

الكاتب: المبرمج حيدر خضير

Joomla Templates - by Joomlage.com